الخميس ٦ صفر ١٤٤٢ هـ المعادل لـ ٢٤ سبتمبر/ ايلول ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
(١٩) التوحيد في التشريع يعني أنّ اللّه تعالى هو المقنّن الوحيد في العالم ولذلك، لا يجوز اعتبار غيره مقنّنًا، ولا يجوز الإعتراف بأيّ قانون غير قانونه، ولا يجوز اتّباع أيّ قانون غير قانونه، حتّى لو كان ذلك ما رضيه غالبيّة الناس. (الأسئلة والأجوبة)
loading
الإنتقاد والمراجعة
 

١ . من الصفحة ١٧٢ إلى الصفحة ١٧٤ من كتاب «العودة إلى الإسلام» قد تركز الكلام على عصمة الأنبياء. يعتقد الشيعة الإماميّة بأنّ الأنبياء كانوا معصومين من أيّ نوع من الخطأ والذنب كبيرة كان أو صغيرة وعمدًا كان أو سهوًا وقبل النبوّة كان أو بعدها ويعتقدون بأنّ ما حكي عن هؤلاء الكرام من الذنب والإستغفار كان من باب ترك الأولى. ما هو رأي جنابه في هذه العقيدة؟

٢ . في الصفحة ١٧٣ قد أشير إلى أنّ داوود عليه السلام سأل أخاه أن يطلّق امرأته الوحيدة ليتزوّج بها عندما كانت له تسع وتسعون امرأة. السؤال الذي يعرض هو كيف يمكن أن يسأل نبيّ معصوم أخاه مثل هذا السؤال؟! أيّ تبرير يوجد لهذا العمل؟! في تفاسير الشيعة لم يذكر هكذا، بل روي عن الإمام الرضا عليه السلام أنّ داوود عليه السلام لمّا تسوّر الرجلان حائط بيته ودخلا عليه بسرعة لطلب القضاء قلق ورغم أنّه قضى بالحقّ إلا أنّه بسبب القلق لم يلتزم بمبادئ القضاء، فاستمع إلى المدّعي ولم يستمع إلى المتّهم. فلمّا انتبه لذلك استغفر. يرجى توضيح المزيد حول هذا الموضوع.

يرجى الإلتفات إلى النقاط التالية:

١ . لا أحد غير اللّه منزّه عن أيّ سهو وخطأ ونسيان ولذلك، تنزيه الأنبياء عن ذلك يعدّ غلوًّا؛ لأنّ الأنبياء ليسوا آلهة، بل هم بشر والبشر مهما كان مؤمنًا وصالحًا ليس في مأمن من السهو والخطأ والنسيان بمقتضى ضعفه المتأصّل؛ كما قال اللّه: ﴿قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ[١] وقال: ﴿وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا[٢]. لهذا أخبر كتاب اللّه بصراحة عن سهو الأنبياء وخطئهم ونسيانهم ومن الواضح أنّ له غرضًا من هذا الإخبار وهو منع تنزيه الأنبياء كتنزيه اللّه؛ كما أخبرنا بعض أصحابنا، قال:

«سَأَلْتُ الْمَنْصُورَ عَنْ عِصْمَةِ الْأَنْبِياءِ وَما فِي الْقُرْآنِ مِنْ نَفْيِها، فَقالَ: إِنَّ الْقُرْآنَ لا يُزَكِّي عَلَى اللَّهِ أَحَدًا فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ وَلا تُزَكُّوا عَلَى اللَّهِ أَحَدًا».

من هنا يعلم أنّ تأويل آيات من القرآن أخبرت بصراحة عن سهو الأنبياء وخطئهم ونسيانهم هو من الأمثلة الواضحة على التفسير الباطني والتفسير بالرأي الذي يتنافى مع حجّيّة ظواهر القرآن.

بالطبع لا يعتبر السهو والخطأ والنسيان معصية؛ لأنّ المعصية هي مخالفة أمر اللّه ونهيه مع القصد والإلتفات، في حين أنّ السهو والخطأ والنسيان ليس فيه قصد ولا التفات ولهذا لا ينبغي المؤاخذة عليه؛ كما قال: ﴿رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ[٣]؛ كنسيان الأعمال الشخصيّة أو الخطأ في الأعمال المباحة أو الإستعجال في الأعمال السائغة أو العجز عن الأعمال العادية أو الغفلة من الأشياء غير الضروريّة أو القصور في الأعمال اللاإراديّة من قبيل البقاء نائمًا في أوقات اليقظة والتي جاء ذكرها في الكتاب القيّم «العودة إلى الإسلام»[٤] على سبيل الحصر أو المثال. نعم، إنّ الأنبياء معصومون من السهو والخطأ والنسيان في تلقّي الوحي وتبليغه وكذلك البقاء على ذلك في تطبيق الوحي؛ لأنّ السهو والخطأ والنسيان في تلقّي الوحي وتبليغه ناقض لغرض اللّه من إرسالهم؛ كما قال: ﴿سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَىٰ ۝ إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۚ[٥] والسهو والخطأ والنسيان في تطبيق الوحي سوف يزول في أسرع وقت ممكن بتذكير من اللّه؛ كما قال: ﴿وَإِمَّا يُنْسِيَنَّكَ الشَّيْطَانُ فَلَا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّكْرَىٰ مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ[٦] وقال: ﴿وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَىٰ أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَٰذَا رَشَدًا[٧] وقال: ﴿قَالَ لَا تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلَا تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْرًا[٨]. لهذا فإنّ إمكان سهو الأنبياء وخطئهم ونسيانهم لا يمنع الإطمئنان بأقوالهم وأفعالهم؛ لأنّه لو كانت أقوالهم وأفعالهم ناشئة من سهوهم وخطئهم ونسيانهم، فإنّهم يخبرون به قبل وقت الحاجة وإذا لم يخبروا به فإنّ أقوالهم وأفعالهم حجّة.

٢ . كانت «النعجة» من الكنايات الشائعة للإشارة إلى المرأة[٩] ولذلك، إنّ ظهور الآية في هذا المعنى لا يمكن إنكاره وظاهر القرآن كما تبيّن في كتاب «العودة إلى الإسلام»[١٠] حجّة والتنازل عنه تمسّكًا بخبر الواحد غير ممكن؛ خاصّة إذا كان خبرًا ضعيفًا ومتناقضًا مثل الخبر الذي أشرتم إليه؛ لأنّ الخبر الذي أشرتم إليه حاول بتكلّف ظاهر ومناف لأسلوب القرآن وسياقه الفرار من محذور ولكنّه وقع في محذور أكبر! نظرًا إلى أنّ إصدار الحكم قبل الإستماع إلى دفاع المتّهم، ظلم واضح وحرام، في حين أنّ اقتراح طلاق الزوجة على صديق للتزوّج بها بعد انقضاء عدّتها ليس بحرام وإن كان مكروهًا؛ لأنّ طلاق المرأة والتزوّج بها بعد انقضاء عدّتها كلاهما جائزان واقتراح عمل جائز لا يعدّ حرامًا؛ خاصّة بالنظر إلى أنّه من الممكن أن كان داوود عليه السلام رأى فيه مصلحة؛ لأنّ في الماضي، كان النكاح باعتبار بعض المصالح السياسيّة كصلة قوم أو منع حرب أو تحصيل سلام لا سيّما بين الحكّام شائعًا، لدرجة أنّه ليس من المستبعد أن يكون بعض أنكحة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وآله وسلّم من هذا النوع. من هنا يعلم أنّ تفاسير الشيعة في هذا الصّدد هي الوقوع في البئر خوفًا من الحفرة وتفسير العلامة هو في غاية المتانة.

↑[١] . إبراهيم/ ١١
↑[٢] . النساء/ ٢٨
↑[٣] . البقرة/ ٢٨٦
↑[٤] . ص١٧٣
↑[٥] . الأعلى/ ٦ و٧
↑[٦] . الأنعام/ ٦٨
↑[٧] . الكهف/ ٢٤
↑[٨] . الكهف/ ٧٣
↑[٩] . انظر: العين للخليل بن أحمد، ج١، ص٢٣٢؛ الزاهر في معاني كلمات الناس لابن الأنباري، ص٢٢٣؛ لسان العرب لابن منظور، ج٢، ص٣٨٠؛ نهاية الأرب في فنون الأدب للنويري، ج١٤، ص٦٤؛ تاج العروس من جواهر القاموس للزبيدي، ج٣، ص٥٠١
↑[١٠] . ص١٦٢
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم مراجعة الإنتقادات
التعليقات
الإنتقادات والمراجعات الفرعيّة
الإنتقاد الفرعي ١
الكاتب: مسعود طاهري
التاريخ: ١٤٣٧/١/٣٠

عرض لي سؤال فيما يتعلّق بإجابتكم حول عصمة الأنبياء سأكون ممتنًا لو تفضّلتم، كما هو الحال دائمًا، بالشرح والبيان: إن كان سهو الأنبياء وخطؤهم ونسيانهم في أقوالهم وأفعالهم ممكنًا دائمًا، كيف يمكن الإطمئنان بأقوالهم وأفعالهم؟! بالإضافة إلى ذلك ألا يتنافى هذا الإمكان مع وجوب طاعتهم على الفور؟! لأنّه يجب الصبر عقيب كلّ أمر كي لو كان لهم سهو وخطأ ونسيان يصلحوه!

مراجعة الإنتقاد الفرعي ١
التاريخ: ١٤٣٧/١/٣٠

الأصل صحّة أقوال الأنبياء وأفعالهم وصدور السهو والخطأ والنسيان عنهم أمر نادر واستثنائي ولذلك، تعتبر جميع أقوالهم وأفعالهم صحيحة إلا قولًا أو فعلًا أخبروا أنفسهم عن عدم صحّته؛ لأنّ صحّة الأقوال والأفعال أو عدم صحّتها غالبًا ما تعرف بواسطة الأنبياء وأقوالهم وأفعالهم ليست مستثناة من هذه القاعدة. علاوة على ذلك إن كان قول أو فعل منهم ناشئًا من السهو والخطأ والنسيان، سيخبرون أنفسهم عن عدم صحّته قبل اتّباعه بواسطة الآخرين؛ لأنّ تأخير البيان عن وقت الحاجة قبيح، لكنّه لا يعدّ قبيحًا قبل وقت الحاجة ولذلك، ليس هناك مانع من طاعة الأنبياء الفوريّة في الحالات التي تقتضي الطاعة الفوريّة.

الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم مراجعة الإنتقادات
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة انتقاد
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة انتقادك العلميّ لآراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا ليتمّ إجراء البحث العلميّ عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للإنتقاد.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت مراجعة انتقادك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الإنتقادات والمراجعات ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة انتقادك.
٢ . الوقت المعتاد لمراجعة كلّ انتقاد هو ٣ إلى ١٠ أيّام.
٣ . من الأفضل تجنّب كتابة انتقادات متعدّدة غير ذات صلة في كلّ مرّة؛ لأنّ هذه الإنتقادات تتمّ مراجعتها على الموقع بشكل منفصل وربما في وقت أطول من المعتاد.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading