الجمعة ١٨ ذي القعدة ١٤٤١ هـ المعادل لـ ١٠ يوليو/ حزيران ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
* تمّ إطلاق قسم «الدروس» الشامل لدروس العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى المرتكزة على القرآن والسنّة. * تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى.
loading
الإنتقاد والمراجعة
 

إنّ سماحة العلامة الخراساني في كتاب «العودة إلى الإسلام» فسّر القلب بمعنى العقل. السؤال أنّه ما الفرق بين الألفاظ القرآنيّة القلب والعقل والفؤاد واللبّ؟ لماذا فسّر القلب بالعقل؟

الفؤاد، القلب واللبّ كلّ ثلاثة بمعنى العقل؛ لأنّ العقل هو بمعنى القوّة المدركة ولم توضع في جوف أحد قوّتان مدركتان؛ كما قال اللّه: ﴿مَا جَعَلَ اللَّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَيْنِ فِي جَوْفِهِ ۚ[١] ومن الواضح أنّ تعدّد العنوان لا يستلزم تعدّد المعنون. نعم، من الممكن أن يكون الفؤاد، القلب واللبّ أسماء لمراتب العقل بالنظر إلى مقدار سلامته؛ بحيث أنّ الفؤاد هو الحدّ الأدنى منه والقلب هو الحدّ الأوسط منه واللبّ هو الحدّ الأقصى منه؛ لأنّ اللّه نسب الفؤاد إلى جميع الآدميّين بما فيهم الأبرار والفجّار وقال: ﴿وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ وَالْأَفْئِدَةَ ۚ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ[٢] وقال: ﴿وَلِتَصْغَىٰ إِلَيْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ[٣] ونسب القلب إلى جميع الآدميّين بما فيهم الأبرار والفجّار، لكنّه نفى استعماله عن الفجّار وقال: ﴿لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا[٤] وقال: ﴿أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا[٥] وقال: ﴿أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا[٦] ولم ينسب اللبّ إلى جميع الآدميّين، بل نسبه إلى الأبرار فقطّ وقال: ﴿وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ[٧] وقال: ﴿الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ ۚ أُولَٰئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ[٨]. لذلك، فإنّ الفؤاد عقل يملكه جميع الآدميّين ويستفيدون منه والقلب عقل يملكه جميع الآدميّين ولكن لا يستفيدون منه واللبّ عقل لا يملكه جميع الآدميّين، بل يملكه أتباع الحقّ فقطّ وهو سمّي في كتاب اللّه «قلبًا سليمًا»؛ كما قال: ﴿إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ[٩].

↑[١] . الأحزاب/ ٤
↑[٢] . المؤمنون/ ٧٨
↑[٣] . الأنعام/ ١١٣
↑[٤] . الأعراف/ ١٧٩
↑[٥] . الحج/ ٤٦
↑[٦] . محمّد/ ٢٤
↑[٧] . البقرة/ ٢٦٩
↑[٨] . الزمر/ ١٨
↑[٩] . الشعراء/ ٨٩
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم مراجعة الإنتقادات
التعليقات
الإنتقادات والمراجعات الفرعيّة
الإنتقاد الفرعي ١
الكاتب: مسعود طاهري
التاريخ: ١٤٣٧/١/٣٠

في اتّصال مع إجابتكم حول أسماء العقل في القرآن، عرض لي سؤال سأكون ممتنًّا إن أوضحتم بكلامكم الواضح والمستدلّ كما هو الحال دائمًا: ما هو المراد من الفؤاد أو العقل الذي يملكه جميع الآدميّين ويستفيدون منه؟ إن كان جميع الآدميّين يملكون هذا العقل، فما العلّة في ضلالة كثير منهم؟ بالإضافة إلى ذلك، ما القلب أو العقل الذي يملكه الجميع ولكن يستفيد منه الأبرار فقطّ؟ إذا لا يستفيد الفجّار من هذا العقل، فكيف يملكونه؟!

مراجعة الإنتقاد الفرعي ١
التاريخ: ١٤٣٧/١/٣٠

المراد من العقل الذي يملكه جميع الآدميّين ويستفيدون منه، العقل الذي يمتازون به عن المجانين ويدبّرون به معيشتهم؛ لأنّهم بغضّ النظر عن كونهم أبرارًا أو فجّارًا، يملكون مثل هذا العقل ويستفيدون منه ولولا ذلك لاختلّ نظام العالم وشاعت الفوضى في الأرض والمراد من العقل الذي يملكه الجميع ولكن يستفيد منه الأبرار فقطّ، القوّة والإستعداد لمعرفة الحقّ والذي يملكه الجميع ولكن يفعّله الأبرار فقطّ وهذا هو أساس تكليف الآدميّين وحسن ثواب الأبرار وعقاب الآخرين والمراد من العقل الذي يملكه الأبرار فقطّ، العقل الذي قد تخلّص من موانع معرفة الحقّ ونال معرفته عمليًّا ومن هنا يعلم أنّ الفؤاد والقلب واللبّ ثلاثة أسماء لعقل واحد أطلقت عليه بثلاث اعتبارات ومن ثلاث جهات.

الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم مراجعة الإنتقادات
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة انتقاد
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة انتقادك العلميّ لآراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا ليتمّ إجراء البحث العلميّ عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للإنتقاد.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت مراجعة انتقادك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الإنتقادات والمراجعات ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة انتقادك.
٢ . الوقت المعتاد لمراجعة كلّ انتقاد هو ٣ إلى ١٠ أيّام.
٣ . من الأفضل تجنّب كتابة انتقادات متعدّدة غير ذات صلة في كلّ مرّة؛ لأنّ هذه الإنتقادات تتمّ مراجعتها على الموقع بشكل منفصل وربما في وقت أطول من المعتاد.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading
لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضوًا في النشرة الإخبارية؟