الأحد ١٣ ذي القعدة ١٤٤١ هـ المعادل لـ ٥ يوليو/ حزيران ٢٠٢٠ م
المنصور الهاشمي الخراساني
* تمّ إطلاق قسم «الدروس» الشامل لدروس العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى المرتكزة على القرآن والسنّة. * تمّ نشر الترجمة العربية لكتاب «العودة إلى الإسلام» أثر العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى.
loading
الإنتقاد والمراجعة
 

كيف يمكن أن يكون كلّ هؤلاء العلماء والفقهاء والمجتهدين لم يفهموا كلّ هذه القضايا عن عقائد وأحكام الإسلام على مرّ القرون والأعصار والآن فهمها المنصور الهاشمي الخراساني؟!!

أخبِرنا أولًا كيف أنّه لا يمكن، حتّى نخبرك لاحقًا أنّه كيف يمكن! من الواضح أنّ «هؤلاء العلماء والفقهاء والمجتهدين على مرّ القرون والأعصار» لم يكونوا معصومين حتّى لم يخف عنهم شيء من عقائد وأحكام الإسلام ولذلك، ليس من المهمّ أن يكون ما قاله المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى مخفيًّا عنهم، ولكنّ المهمّ أن يكون ما قاله موجودًا في القرآن والسّنّة ويمكن إثباته بواسطة العقل. ثمّ كيف عرفت أنّ أيًّا من «هؤلاء العلماء والفقهاء والمجتهدين على مرّ القرون والأعصار» لم يفهم ما قاله المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى؟! هل أحصيت كلّهم جميعًا وعلمت أنّ أيًّا منهم لم يفهم ذلك؟! ثمّ إنّك لم تقل أيّ قول من أقوال المنصور الهاشميّ الخراسانيّ حفظه اللّه تعالى شيء تفرّد به ولم يقله عالم ولا فقيه ولا مجتهد قبله! إذا كنت تقصد قوله بأنّ أهل البيت أحقّ بالخلافة من غيرهم، فقد قال به جمع غفير من الصحابة والتابعين وأتباع التابعين، وإذا كنت تقصد قوله بأنّه لا يجوز سبّ أبي بكر وعمر وعثمان وعائشة وغيرهم من أصحاب النبيّ صلّى اللّه عليه وآله وسلّم، فقد قال به أئمّة أهل البيت وسائر صلحاء الأمّة، بل لا نعرف أحدًا لم يقل بذلك ماعدا سفهاء الشيعة، وإذا كنت تقصد قوله بعدم جواز تقليد غير المعصوم، فقد قال به الكثير من العلماء والفقهاء والمجتهدين من القرن الأول حتّى الآن، بل لا نعرف أحدًا منهم لم يقل بذلك في القرون الأولى، وإذا كنت تقصد قوله بعدم حجّيّة خبر الواحد، فقد قال به الكثير من العلماء والفقهاء والمجتهدين في القرون الأولى، بل كان أبو حنيفة (ت١٥٠هـ) -الذي يقلّده نصف المسلمين- يسمّي خبر الواحد «رِیحًا» و«خُرافَةً» ويقول: «حُكَّهُ بِذَنَبِ خِنْزِيرٍ»[١] وكان الشريف المرتضى (ت٤٣٦هـ) من أساطين الشيعة يقول: «إِنَّ أَصْحابَنا كُلَّهُمْ، سَلَفَهُمْ وَخَلَفَهُمْ، وَمُتَقَدِّمَهُمْ وَمُتَأَخِّرَهُمْ، يَمْنَعُونَ مِنَ الْعَمَلِ بِأَخْبارِ الآحادِ»[٢] وكان ابن إدريس الحلّيّ (ت٥٩٨هـ) يقول: «فَهَلْ هَدَمَ الْإِسلامَ إِلّا هِيَ؟! يَعْنِي أَخْبارَ الآحادِ»[٣]، وإذا كنت تقصد قوله حفظه اللّه تعالى في علّة غيبة المهديّ، فقد قال به أعاظم قدماء الإماميّة؛ كما قال أبو جعفر الطوسيّ (ت٤٦٠هـ): «لا عِلَّةَ تَمْنَعُ مِنْ ظُهُورِهِ إِلّا خَوْفُهُ عَلىٰ نَفْسِهِ مِنَ الْقَتْلِ»[٤] وإذا كنت تقصد قوله بعدم ثبوت الولاية المطلقة للفقيه، فقد قال به الشيعة كلّهم ماعدا قليلًا من المتأخّرين ممّن لا قدم له في العلم، وهكذا سائر أقواله الطيّبة في كتاب «العودة إلى الإسلام»؛ فإنّه لا شيء منها إلا وله أصل في القرآن والسنّة، ودليل من العقل، وقائل من السّلف الصالح.

نعم، قد خفي كثير ممّا قاله على العلماء والفقهاء والمجتهدين في القرون الأخيرة بحيث أنّهم ينكرونه ويستغربونه، وذلك لأنّهم كلّما ابتعدوا عن مبدأ الوحي وعصر حضور خلفاء اللّه، زاد نسيانهم وقلّ علمهم وضعف تقواهم، حتّى ضلّوا ضلالًا بعيدًا، فبعث اللّه بفضله ورحمته هذا العبد الصالح، ليذكّرهم بما نسوا من الدّين الخالص، ويعيدهم إلى ما ابتعدوا عنه من الإسلام الأول، ويجدّد لهم ما اندرس من العقائد الحقّة، ويحيي لهم ما مات من الأحكام الصحيحة، ويفتح لهم الطريق المسدود إلى خليفة اللّه في الأرض. بناء على هذا، فإنّ المنصور الهاشميّ الخراساني حفظه اللّه تعالى هو مذكّر فقطّ، وليس صاحب بدعة في الدين والحمد للّه ربّ العالمين.

↑[١] . الخطيب البغدادي، تاريخ بغداد، ج١٣، ص٣٨٧؛ ابن ابي حاتم، الجرح والتعديل، ج٨، ص٤٥٠.
↑[٢] . رسائل المرتضى، ج١، ص٢٠٣.
↑[٣] . السرائر، ج١، ص٥١.
↑[٤] . الغيبة، ص٣٢٩.
الموقع الإعلامي لمكتب المنصور الهاشمي الخراساني قسم مراجعة الإنتقادات
المشاركة
شارك هذا مع أصدقائك.
البريد الإلكتروني
تلجرام
فيسبوك
تويتر
يمكنك أيضًا قراءة هذا باللغات التالية:
إذا كنت معتادًا على لغة أخرى، يمكنك ترجمة هذا إليها. [استمارة الترجمة]
×
استمارة الترجمة
الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة.
Captcha
كتابة انتقاد
عزيزنا المستخدم! يمكنك كتابة انتقادك العلميّ لآراء السيّد العلامة المنصور الهاشمي الخراساني حفظه اللّه تعالى في النموذج أدناه وإرساله إلينا ليتمّ إجراء البحث العلميّ عليه في هذا القسم.
ملاحظة: قد يتمّ نشر اسمك على الموقع كمؤلف للإنتقاد.
ملاحظة: نظرًا لأنّه سيتمّ إرسال ردّنا إلى بريدك الإلكترونيّ ولن يتمّ نشره بالضرورة على الموقع، فستحتاج إلى إدخال عنوانك بشكل صحيح.
يرجى ملاحظة ما يلي:
١ . ربما تمّت مراجعة انتقادك على الموقع. لذلك، من الأفضل قراءة الإنتقادات والمراجعات ذات الصلة أو استخدام ميزة البحث على الموقع قبل كتابة انتقادك.
٢ . الوقت المعتاد لمراجعة كلّ انتقاد هو ٣ إلى ١٠ أيّام.
٣ . من الأفضل تجنّب كتابة انتقادات متعدّدة غير ذات صلة في كلّ مرّة؛ لأنّ هذه الإنتقادات تتمّ مراجعتها على الموقع بشكل منفصل وربما في وقت أطول من المعتاد.
* الرجاء إدخال الحروف والأرقام المكتوبة في الصورة. Captcha loading
لا مانع من أيّ استخدام أو اقتباس من محتويات هذا الموقع مع ذكر المصدر.
×
هل ترغب في أن تصبح عضوًا في النشرة الإخبارية؟